غير حياتك للأفضل

( كن دائما صاحب الخطوة الايجابية الأولى عندما يتردد الآخرون )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفسدات الحب بين الزوجين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 438
تاريخ التسجيل : 25/12/2013
الموقع : http://bnawin.weebly.com/

مُساهمةموضوع: مفسدات الحب بين الزوجين   السبت يونيو 07, 2014 6:26 pm

مفسدات الحب بين الزوجين



للدكتور:أحمد الشقيري الديني

جرت العادة أن يكون الحديث، خصوصا مع اقتراب الشهر الفضيل، عن مفسدات الصيام أو مبطلات الصلاة أو مكروهات الوضوء..إلخ؛ إلا أن الموضوع الذي بين أيدينا لا يقل أهمية عن تلك التي دأبت كتب الفقه على تتناولها بتفصيل.

الحديث عن مفسدات الحبّ لا يقل أهمية عن الحديث عن مفسدات الصيام أو مبطلات الصلاة، ذلك أن العلاقة بين العبد وربّه يمكن إصلاحها بالتوبة الصادقة في كل وقت وحين، متى توفّرت العزيمة وصلح القصد، بينما العلاقة بين الزوجين يتعذّر غالبا إصلاحها إذا فسد الحب بينهما.

وقد تستمرّ تلك العلاقة لسبب من الأسباب، لكنها تكون علاقة جافّة بدون مضمون، خالية من المودّة والرحمة المشار إليها في قوله تعالى : ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودّة ورحمة، إن في ذلك لآيات لقوم يتفكّرون).

الحب بين الزوجين، وإن كان شعورا فطريا بين الذكر والأنثى معروفا لدى الناس، فإنه يصعب تحديد ماهيته، لأنه مزيج بين الإحساس النفسي والتآلف الروحي، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " الأرواح جنود مجندة، فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف" رواه البخاري.

ومعظم التعبيرات الفنية يشكل الحب أحد أهم محاورها، وذلك في تقديري مقاربة لتحديد تلك الماهية الفلسفية التي تلف موضوعا غامضا تغنّى به الشعراء، وشكل موضوع لوحات فنية أو أفلام رومانسية أو عروض مسرحية أو تأمّلات فلسفية.

وفي اعتقادي أن الحب بين الزوجين يمكن أن يندرج في مواضيع "التنمية البشرية"، فهو وإن كان شعورا فطريا كما قلنا، لكن يمكن صناعته وتنميته باعتباره أحد أركان الاستقرار الأسري، واستقرار الأسرة ذو مردودية كبيرة في الإنتاج والدورة الاقتصادية، وهذا لا يحتاج إلى دليل.

والحديث عن "مفسدات الحب" أحد مداخل مقاربة موضوع من مواضيع التنمية البشرية إن شئنا التعبير بأسلوب هذا العصر الذي يزن الأشياء بمردوديتها الاقتصادية، وإن كان له جوانب وانعكاسات أهم بكثير في تقديرنا من الجانب التنموي.

منغصات ومفسدات الحب بين الزوجين:

هناك منغصات الحب وهناك مفسدات الحب؛ أما ما ينغص الحب بين الزوجين فهو كثرة الجدال والمشاكسات على أتفه الأشياء،فكل طرف يريد أن يبدي تفوقه على الآخر بتقديم حججه على صوابية رأيه في أمور تسيير الأسرة، خصوصا أننا إزاء الحديث عن زوجين متساويين في المستوى التعليمي والثقافي عموما، والمرأة لم تعد تلك الأمة الخاضعة لرأي زوجها المطيعة له في كل شيء؛ وعلاج هذا المرض الذي ينغّص على الزوجين حياتهما ويكدّر صفو الحبّ بينهما قول نبيّنا صلى الله عليه وسلم : (تطاوعا ولا تختلفا).

ـ ومن منغصات الحب بين الزوجين : إشراك أطراف خارجية في حل المشاكل اليومية، سواء كانوا أصدقاء أو أقارب، فمن النساء من ابتليت بإطلاع صديقتها أو والدتها عن كل صغيرة وكبيرة تجري بينها وبين زوجها، وهذا خطأ فادح لأن كثرة الآراء والتدخّلات تعقّد الأمور ولا تحلها.

ـ ومن منغّصات الحب غياب الكلمة الطيبة في البيت بين الزوجين، فالمرأة عموما تحبّ كلام الغزل والهدايا، وإن كانت رمزية مثل الورد، وكثير من الرجال لا يهتمّون لتنمية الحبّ مع زوجاتهم من هذه المداخل، وهي بالغة الأهمية في حياة المرأة، وفي الحديث : (تهادوا تحابّوا).

ـ ومن منغصات الحب الاهتمام الزائد بالأبناء أو التلفاز أو المطبخ أو مخلفات الشغل أو العبادة على حساب الزوج، وعدم اهتمام المرأة بشكلها وأنوثتها داخل البيت، فالمرأة الناجحة في بيتها هي التي تحسن استقبال القبلة وتحسن استقبال المرآة، فالأولى لربها والثانية لزوجها.

ـ ومن منغصات الحب الحديث عن العلاقات والمغامرات ما قبل الزواج والإشادة بها، وهذا لا يجوز، ولا يفعله إلا أحمق.

ـ ومن منغصات الحب نظر الزوج لغير زوجته ، خصوصا في رفقتها، فالمرأة تراقب عين زوجها بشكل دقيق لا يدركه هو، فإذا نظر لغيرها نظرة إعجاب فإن ذلك يؤلمها، ويكون ردّة فعلها إهمال شكلها في البيت.

ـ ومن منغصات الحب إبداء الزوج رغبته في زواج ثان، ولو من باب المزاح، خصوصا إذا كان غنيا قادرا عليه، وإنما شرع الله تعدّد الزوجات لأنّ مصلحته أحيانا تكون راجحة على مفسدته، وإلا فهو مؤثر سلبي على دوام المحبة.

والمشرّع يبيح ما ترجّحت مصلحته على مفسدته، ويحرّم ما ترجّحت مفسدته على مصلحته؛ قال تعالى : (ويسألونك عن الخمر والميسر، قل فيهما إثم كبير ومنافع للنّاس، وإثمهما أكبر من نفعهما) وكان هذا إيذان بتحريمهما.

ـ ومن منغصات الحب بين الزوجين الشك أو الغيرة الزائدة، لأنها تفضي إلى غياب الثقة بين الطرفين، فيصبح كل طرف يتجسّس على صاحبه : يتتبّع رسائله ومكالماته وأصدقائه على الفايسبوك وزبنائه في العمل وكلامه مع الجنس الآخر وإن كان من الأقارب؛ وهذا فساد في التقدير وطريق سالك إلى البغض وإشعال الفتن في البيت.

ـ وتراكم هذه المنغصات دون البدار إلى علاجها يفسد الحب، ويذهب برونقه وحلاوته، فإن للحب حلاوة ومرارة وألم؛

وهناك مفسدات أخرى للحب بين الزوجين:

ـ منها طلب الكماليات، وجعلها في موضع الحاجيات أو الضروريات، ما يحمل الزوجين على الاقتراض والدخول في متاهات الديون، و(الدين همّ الليل وذلّ النهار) كما في الحديث، وهذا غالبا ما يبدأ مع فترة العرس والهدايا وتجهيز العروس وبيت الزوجية بما يفوق قدرة العروسين؛ وكل هذا من العادات السيئة والتفاخر الفارغ.

ـ ومن مفسدات الحب بين الزوجين غياب التوافق الجنسي بينهما، فيقضي الزوج حاجته من حبيبته دون أن يكون لها نصيب من لذة الجماع، وسبب ذلك عدم صبر الزوج عموما في الإطالة في ملاعبة زوجته، وقد ورد النهي عن ذلك في أحاديث كثيرة؛ وعلاجه نوع من التدريب بين الزوجين على الإطالة في الجماع حتى يحقّقا المراد.ـ

ومن مفسدات الحب بينهما الروتين، والروتين يقتل الحب، ونعني به العادة، فالمطلوب من الزوجين أن يرسما لوحة فنية بين الفينة والأخرى، لوحة تعكس الحب الذي يجمعهما؛ ولست هنا بصدد تحديد ملامح هذه اللوحة، لأنها تخص عبقرية كل زوج على حدة.

ـ ومن مبطلات الحب بين الزوجين : الخيانة الزوجية، فالخيانة الزوجية التي تبدأ بعلاقة عاطفية عابرة وتنتهي بمغامرة جنسية، تنهي علاقة الودّ والمحبّة بين الزوجين بصفة شبه نهائية، سواء علم الطرف الآخر بخيانة شريكه أو لم يعلم، لأن الخيانة إن لم تبادرها توبة نصوح، لابدّ أن تجرّ إلى أختها، وهكذا دواليك إلى أن تصبح مرضا مستحكما يصعب الفكاك منه.

والخلاصة أن علاج المنغصات أيسر من علاج المفسدات والذي يفضي بدوره إلى مبطلات الحب، فتحل محله الكراهية أو الانتقام والفراق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnawin.weebly.com/
 
مفسدات الحب بين الزوجين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غير حياتك للأفضل :: الفئة الأولى :: الرئيسية :: الاسرة والحياة الزوجية-
انتقل الى: