غير حياتك للأفضل

( كن دائما صاحب الخطوة الايجابية الأولى عندما يتردد الآخرون )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشحنات الكهربائية الزائدة في الجسم وتمييزها عن اختلال كهرباء الدماغ.. الأسباب والعلاج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 438
تاريخ التسجيل : 25/12/2013
الموقع : http://bnawin.weebly.com/

مُساهمةموضوع: الشحنات الكهربائية الزائدة في الجسم وتمييزها عن اختلال كهرباء الدماغ.. الأسباب والعلاج   الأربعاء فبراير 19, 2014 10:49 am


الشحنات الكهربائية الزائدة في الجسم وتمييزها عن اختلال كهرباء الدماغ.. الأسباب والعلاج




نعاني في كثير من الأحيان من زيادة الشحنات الكهربائية في أجسامنا ما يتجلى في حدوث شرارة
مع وخز مؤلم متفاوت الشدة لدى تماس الجلد او الشعر مع بعض الأدوات الكهربائية والمعادن والملابس
التي يدخل الصوف والنايلون في تركيبتها وحتى عند مصافحة الآخرين وقد يتطور الأمر
إلى درجة تضطر المصاب بزيادة الشحنات إلى ارتداء قفازات من نوع غير ناقل تجنبا لتعريض نفسه
أو غيره لهذه اللسعة الكهربائية غير المرتبطة بحالة نفسية أو عصبية.

ومن المعروف أن جسم الإنسان يختزن شحنات كهربائية كامنة ومثل هذه الشحنات موجودة كذلك
في الأجسام الجامدة التي تكون في حالة تعادل كهربائي أي أن كم الشحنات الموجبة فيها يساوي
كم الشحنات السالبة بحسب ما يوضحه طبيب الأعصاب الدكتور عمر اسماعيل مشيرا
إلى أن الشحنات تتحرك بحرية من جسم كثير الشحنات إلى جسم يحمل شحنات أقل لتحقيق توازن
بين كمية الشحنات المتجمعة وعند تحركها ينتقل التيار وتتولد الشرارة الكهربائية التي نراها.

ويعيد الطبيب أسباب هذه الشحنات الزائدة في الجسم غالبا إلى الملابس الناقلة للتيار الكهربائي
لاسيما الصوفية والمصنوعة من النايلون إلى جانب كثرة استخدام الأدوات الكهربائية
وفي بعض الأحيان يكون لرطوبة الجو تأثير في التخزين الزائد للشحنات لافتا إلى أن خطر
هذه الحالة يختلف حسب زيادتها حيث تتراوح بين مجرد الضيق بسبب الألم الخفيف
وتوقع الصدمة من وقت لآخر والحرج من ازعاج الناس وصولا إلى احتمال التشتت الذهني
والتلعثم اثناء الحديث وزيادة لعاب الفم.

ويشير الدكتور اسماعيل إلى الفرق بين زيادة كهرباء الجسم وزيادة الشحنات في الدماغ
إذ أن الأخيرة هي المعروفة باسم الصرع حيث أن ثمة خلايا عصبية تدخل في تركيب الدماغ
قد يصل عددها إلى مئتي ألف مليون خلية مرتبطة بنواقل السيالة العصبية وتحدث ضمنها تفاعلات
كيميائية طبيعية تولد الكهرباء التي يمكن ملاحظتها على جهاز تخطيط الدماغ في شكل خط افقي
أما إذا حدثت تفاعلات كيميائية لا طبيعية في هذه الخلايا فإن الخلل يصيب الوظائف المرتبطة
بعمل هذه الخلايا وعندها يرصد جهاز تخطيط الدماغ ذبذبات كهربائية غير منتظمة صعودا وهبوطا
حيث يبين الطبيب أن أسباب هذه الاضطرابات تعود في جزء منها إلى الوراثة وزواج الاقارب
ونقص الأكسدة عند الولادة وحالات ضمور الدماغ ونقص التروية وأورام المخ فضلا عن تناول المخدرات
والكحول بكثرة وبعض الظروف البيئية التي تضطر الانسان للتعرض لمادة الرصاص وبعض الكيماويات.

وعن أعراض اضطراب شحنات الكهرباء الدماغي يؤكد الطبيب أن ذلك مرتبط بوظيفة الخلايا المصابة
فإن كانت مسؤولة عن فعل الحركة تظهر الأعراض كتشنجات حركية ورجفان وصعوبة في التنفس والكلام
وإذا كان الخلل في الخلايا المسؤولة عن العاطفة والحالة النفسية تتجلى الأعراض في القلق والاكتئاب
والنسيان والأرق وإذا اختلت الذبذبات الكهربية في الخلايا المسؤولة عن السلوك تظهر النتيجة
في فرط الحركة وأعراض تشبه أعراض التوحد وفي بعض الأحيان الهيجان والعنف.

وفي حال أصاب الاضطراب الخلايا المسؤولة عن الحس فيشعر الإنسان بصداع
وتنميل ودوار متكرر قد يصل إلى حد الهلوسة في البصر والسمع في حين أن الاضطراب
في الخلايا المسؤولة عن وظائف أجهزة الجسم يؤدي إلى اضطرابات في خفقان القلب
وحرارة الجسم وسلس بولي ورغبة جنسية غير مسيطر عليها في بعض الحالات.

ويشير الدكتور اسماعيل إلى أن النتيجة الطبيعية لعملية تخطيط الدماغ لا تنفي بالضرورة
وجود خلل في الشحنات الكهربائية الدماغية وأن تخطيط جزء واحد من الدماغ لا يكفي
ولاسيما أن 30 بالمئة من حالات التخطيط تظهر وجود اضطراب كهربائي.

وبخصوص علاج الكهرباء الزائدة في الجسم يؤكد الطبيب جدوى ارتداء السوار المغناطيسي
الذي ينظم الشحنات ويخلص الجسم من زيادتها وصولا إلى امكانية زرع قطع معدنية في الاسنان
لامتصاص الشحنات الزائدة مشيرا إلى أنه يمكن لمن يستخدم الحاسوب بكثرة النهوض من وقت لاخر
وتحريك الذراعين لاعلى والقيام بحركات رياضية خفيفة لتفريغ الشحنات الزائدة.

ويلفت الطبيب إلى أن علاج اضطرابات الشحنات الكهربية الدماغية بواسطة الأدوية المضادة للتشنج
لا يزال غير قادر عن التخلص تماما من المرض ونوباته لاسيما وان نسبة 20 بالمئة
من الحالات يستعصي على العلاج إلا أن الأدوية قد تسهم في التحكم بالنوبات وتمكين المصاب
من العيش بطريقة اعتيادية اغلب الوقت حيث يصف الطبيب الأدوية المقاومة للصرع
بحسب شدة المرض وإذا لاحظ تراجع عدد النوبات يمكن تخفيف عدد الجرعات موضحا
أن الحل الجراحي يسهم لحسن الحظ في القضاء على المرض من خلال تحديد المنطقة الدماغية المختلة
وازالتها بشكل مضمون.



وينبه الدكتور اسماعيل إلى أهمية اتباع الإسعافات الأولية اللازمة لتدبير نوبة الصرع
وذلك عبر تمديد المصاب في مكان آمن وابعاد أي غرض مؤذ من محيطه مع الحفاظ
على رأسه على سطح مستو قدر الإمكان وامالة الرأس والعنق وعدم وضع شيء في الفم
وتحريره من الملابس الضاغطة وتأمين جو مريح نفسيا خال من أي استفزاز له مع ضرورة
حفاظ المسعف على هدوئه حتى يستعيد المصاب وعيه.



 Arrow
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnawin.weebly.com/
 
الشحنات الكهربائية الزائدة في الجسم وتمييزها عن اختلال كهرباء الدماغ.. الأسباب والعلاج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غير حياتك للأفضل :: الفئة الأولى :: الرئيسية :: عالم الصحة والجمال-
انتقل الى: